• الرئيسية
  • غرفة الهداية



السؤال:
1- ما حكم الاستعاذة في الصلاة وما صفتها ؟
الجواب:

يستحب بعد دعاء الإستفتاح أن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، والتعوذ مستحب عند جمهور العلماء من الصحابه والتابعين فمن بعدهم لقوله تعالى"فإذا قرأت القرآن فإستعذ بالله من الشيطان الرجيم" وهذا عام في الصلاة وغيرها، أما صفته فيقول" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" أو " أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم" أو " أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه" و هذه روايات صحيه كلها، أعوذ: ألتجي وأعتصم وألوذ، الشيطان: سمي بذلك لتمرده وعتوه وشطونه عن الخير وتباعده منه وقيل لشيطه أي إحتراقه وهلاكه، الرجيم: المطرود المبعد، ما هونفثه: الشعر، ونفخه: الكبر، ماهو همزه: الموتة نوع من الجنون، ويحصل التعوذ بكل ما إشتمل علي بالإستعاذه بالله من الشيطان الرجيم، أما محله قبل القراءة مباشرة، والتعوذ مستحب لكل مصلي من إمام ومأموم ومنفرد وذكر وأنثى إلا المسبوق الذي يخاف فوت بعض الفاتحة لو ما شرع فيها وقد دخل مع الإمام بعد ما مضى الإمام في جزء من صلاته لأن الفاتحه واجبة عليه والتعوذ مستحب فلا يقدم المستحب على الواجب

تاريخ إصدار الفتوى الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٢ م
مكان إصدار الفتوى بدون قناه
تاريخ الإضافة الخميس ٠٦ نوفمبر ٢٠١٤ م
حجم المادة 11 ميجا بايت
عدد الزيارات 1264 زيارة
عدد مرات الحفظ 201 مرة