• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال ما حكم من تشيع ثم تاب وعاد إلى السنه
الجواب

أقول للسائل الكريم , إن العبد حتى إذا كفر فرجع إلى الله , فإذن الله تبارك وتعالى يغفر له ما قد مضى . الله أكبر. والعبد الذى يفعل الذنوب والمعاصى ثم يرجعُ , ويحسنُ التوبةَ , يرجع عمله الصالح . اسمع قول الله تبارك وتعالى : "إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا". فهذا واضح أخى الحبيب . كذلك فيمن سب الدين ثم تاب ورجع إلى الله فالله تبارك وتعالى غفار يعفُ عنه ويبدل ذنوبه وأوزاره إلى حسنات بدل من السيئات هذا ليس اجتهاد منى ولا قولى إنما هو نص كلام رب العالمين سبحانه جل فى علاه.

تاريخ إصدار الفتوي الأربعاء ١٥ أكتوبر ٢٠١٤ م
مكان إصدار الفتوي صفا
تاريخ الإضافة الأحد ١١ يناير ٢٠١٥ م
حجم المادة 4.91 ميجا بايت
عدد الزيارات 1095 زيارة
عدد مرات الحفظ 177 مرة