• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال شرح حديث اذا وضعت الجنازة علي أعناق الرجال فإن كانت صالحة قالت قدموني؟
الجواب

سائل يسأل يقول: يُرجى شرح الحديث التالي الذي رواه البخاري، عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذَا وُضِعَتِ الجِنَازَةُ، فَاحْتَمَلَهَا الرِّجَالُ علَى أعْنَاقِهِمْ، فإنْ كَانَتْ صَالِحَةً قالَتْ: قَدِّمُونِي، قَدِّمُونِي، وإنْ كَانَتْ غيرَ صَالِحَةٍ قالَتْ: يا ويْلَهَا، أيْنَ يَذْهَبُونَ بهَا؟ يَسْمَعُ صَوْتَهَا كُلُّ شيءٍ إلَّا الإنْسَانَ، ولو سَمِعَهَا الإنْسَانُ لَصَعِقَ". جواب الشيخ- رحمه الله-: هذا الحديث أخبر النبي أن الجنازة -اللي هو الميت- إذا غُسِّل وكُفِّن، وبدأ يحمله الرجال على أعناقهم، فإن كان من أهل الإيمان تقول: قدموني قدموني، وذلك لأنه مُقبِل على رحمة الله ورضوانه، وهذا دليل على أن الروح تكون موجودة حية، ولكنها ليست كالروح التي في الدنيا في البدن، فتقول: قدموني قدموني، تقول للناس يعني. وأما إذا كانت غير ذلك، يدعو على نفسه، يقول: يا ويلها، يعني -يا ويل نفسي-، أين تذهبون بها، وين مودِّيني؟ أين تذهبون بها؟ يعني بعض الناس عندما يحمل الجنازة يقول بعضهم: والله كأننا نحمل جبل، يقطعوا ثلاث خطوات وتقف، يمشوا ثلاث أربع خطوات وتقف، يمشوا شوية وتقف، هذا الميت بيعافر ما يبي يروح. وفيه جنازة تكون خفيفة على أعناق الرجال كأنه يسير وحده. فالنبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: الجنازة لو كانت من أهل الجنة تقول: قدموني قدموني، وإن كانت غير ذلك تقول: يا ويلها، أين تذهبون بها؟ فيصرخ، يقول النبي: يسمعه كل مَن حولها إلا الإنس والجن فقط، ولو سمعها الإنسان لصُعق، يعني لو سمع الناس صراخ الميِّت يُصعقوا، حد هيفضل شايل الناس لو الميت بيصرخ؟ وكذلك قال النبي: لو شئت أن أدعو لكم لتروا من عذاب القبر ما أرى، ولكن أخشى أن لا تَدافنوا، يقول: كنت دعيت الله تشوفوا العذاب في القبر، ولكن يقول: أخاف أن لا تَدافنوا، ما أحد يدفن إنسان، إذا شاف الميت يُعذَّب أمامه؛ فالناس خلاص ما هيدفنوا الميت. فهذا من حقائق الآخرة، هذا لسه على أول أبواب الآخرة ويكون هذا، يكون العذاب والنعيم.

تاريخ إصدار الفتوي الجمعة ٠٨ سبتمبر ٢٠١٧ م
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة الإثنين ٢٩ يناير ٢٠١٨ م
حجم المادة 357.71 ميجا بايت
عدد الزيارات 957 زيارة
عدد مرات الحفظ 147 مرة