• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال لماذا لم يجمع القرءان مرتباً في حياة الرسول صل الله عليه وسلم ؟
الجواب

يقول الشيخ لا القران جمع في حياة النبي صلى الله عليه و سلم..... القران كتب في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم و كان له كتبة الوحي و رتب في حياة النبي صلى الله عليه و سلم كان جبريل عليه السلام يدارس النبي صلى الله عليه و سلم القران في كل سنة من رمضان فلما كان رمضان في السنة التي توفي فيها عرض النبي صلى الله عليه و سلم على جبريل مرتين عرضتين كان يقول له ضع هذه الآية في موضع كذا و ضع هذه السورة قبل تلك السورة بترتيب توقيفي ق يقول بعض أهل العلم أن فيه اجتهاد للصحابة لكن لراح الثبت أن القران جمع في الصدور و جمع في الصحف في حياة النبي صلى الله عليه و سلم إذا ما الذي فعله أبا بكر الصديق الذي فعله انه اخذ هذه الصحف و الصحف كانت عبارة عن إما جلود حيوانات و إما جريد النخيل السعف العريض و إما بعض العظام أو نحو هذا كان يكتب عليها فتخيلو كان القران مكتوب في أدوات كبيرة و عظيمة فتصوروا إن أردنا نحن تجميع القران في مثل هذه الأشياء البدائية التي كتب عليها الرقان نحتاج إلى غرفة كبيرة ليوضع فيها القران أبا بكر الصديق أمر بكتابته و جمعه في المصحف و عثمان لما وجد اختلاف القراء كل واحد نسخ مصحف لنفسه سواء في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم أو بعدها وجد اختلاف في بعض وجوه القراءة أو وجوه الرواية جمع عثمان الناس على مصحف الإمام هذا المصحف العثماني و احرق المصاحف التي كانت منتشرة بين المسلمين لأنه خشيا أن يتفرق و خشيا التحريف أو التبديل في بعض النسخ فأمر بإحراق كل النسخ و جمع الناس على مصحف واحد لكن كل هذا الجمع سواء جمع أبا بكر الصديق أو عثمان بن عفان لم يخرج عن القران الذي جمع في الصدور و رتلا في الصدور في حياة النبي صلى الله عليه و سلم.

تاريخ إصدار الفتوي الإثنين ١١ مايو ٢٠٠٩ م
مكان إصدار الفتوي الرحمة
تاريخ الإضافة الأحد ٠٤ مايو ٢٠١٤ م
حجم المادة 13 ميجا بايت
عدد الزيارات 1489 زيارة
عدد مرات الحفظ 205 مرة


الأكثر تحميلا