• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال 1-مواظب على الصلوات وطاعة الله عز وجل ولكن أشعر بالخوف وأشعر أن أجلي قريب؟
الجواب

هذا شئٌ طيب أن يشعر الإنسان بالقصير؛ فمهما كنت مسابقًا في طاعة الله عز وجل لابد أن تستشعر عيب نفسك، وأن تستشعر أنك لم تؤدي حق الله تعالى؛ لأن من حقوق الله في العبودية فضلاً عن الإخلاص والعبودية والإحسان والنصح أن ترى عجز نفسك وعيب نفسك وقصور نفسك، وأن ترى منة الله تبارك وتعالى عليك وتوفيقه لك. ترى مشاهدة منة الله، ومشاهدة عيب النفس، وكما كان الصحابة يقولون: "والله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا" فالخوف من التقصير أمر طيب وصحي طالما أنني أتزود من هذا الخوف لمزيد من العمل الصالح والبعد عن العمل السئ..

تاريخ إصدار الفتوي الإثنين ١١ مايو ٢٠٠٩ م
مكان إصدار الفتوي الرحمة
تاريخ الإضافة الأحد ٠٤ مايو ٢٠١٤ م
حجم المادة 6 ميجا بايت
عدد الزيارات 1143 زيارة
عدد مرات الحفظ 237 مرة