• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال مَا هِيَ حُدُودُ العَاقِدِ مَعَ المَعْقُودِ عَلَيْهَا؟
الجواب

قُلْتُ: لَهُ كُلُّ شَيْءٍ بَعِيدًا عَنِ الشَّهْوَةِ، طَبْعًا فَرِحْتُم بقَوْلِ "لَهُ كُلُّ شَيْءٍ"، وهَذِهِ فَتْوَى ولَيْسَتْ بحُكْمٍ، والفَتْوَى قَدْ تَخْتَلِفُ عَنِ الحُكْمِ، في هَذا الزَّمَانِ المَشَاكِلُ كَثُرَتْ، ولاَ تقُل لِي أنَّ لَهُ كُلُّ شَيْءٍ مَا عَدَا الجِمَاعَ لأنَّ هَذا في الوَاقِعِ صَعْبُ التَّحْقِيقِ. السَّائِلُ: ولَكِنْ ألَيْسَت زَوْجَتُهُ؟ الشَّيْخُ: نَعَمْ، هِيَ زَوْجَتُهُ، لَهُ مِنْهَ كُلُّ شَيْءٍ بَعِيدًا عَنِ الشَّهْوَةِ، أنْتَ عَقَدْتَ عَلَى ابْنَتِي واتَّفَقْنَا عَلَى أنْ تَكُونَ لَيْلَةُ البِنَاءِ في عِيدِ الأضْحَى بَعْدَمَا تُحْضِرُ الشُّقَّةَ والأثَاثَ وكَذا وكَذا، ثُمَّ لَمْ تَأْتِ بشَيْءٍ!! السَّائِلُ: وهَلْ هَكَذَا يَكُون مُنَافِقًا، ويَكُون زِنَا؟ الشَّيْخُ: فِيهِ صِفَاتُ المُنَافِقِينَ، وهَذا لَيْسَ بزِنَا، ولَكِنَّ الرَّجُلَ فِيهِ صِفَاتُ المُنَافِِقِينَ، حَدَّثَنِي وكَذَبَ، كَذَبَ عَلَيَّ، وَاعَدَنِي وأخْلَفَ، عَاهَدَنِي وغَدَرَ، وأنَا أسْألُهُ سُؤَالاً يَرُدُّ عَلَيَّ بصَرَاحَةٍ: أتَرْضَاهُ لأُخْتِكَ؟ السَّائِلُ: وإذا كَانَت عَادَات؟ الشَّيْخُ: أيُّ عَادَاتٍ هذه؟ يَعْنِي عِنْدَكُمْ في الأُقْصُرِ بمُجَرَّدِ ما الشَّخْصُ يَعْقِدُ عَلَى امْرَأةٍ يَفْعَلُ هَكَذَا؟ يَا أخِي هُوَ تَزَوَّجَهَا فِعْلاً ولَكِنَّ البِنَاءَ مُؤَجَّلٌ، ونَحْنُ اتَّفَقْنَا عَلَى هَذَا، والمُسْلِمُونَ عِنْدَ شُرُوطِهِمْ، فهَلْ كَلاَمُكَ يَعْنِي أنِّي إذَا ذَهَبْتُ للأُقْصُرِ وعَقَدْتُ عَلَى امْرَأَةٍ، يُمْكِنُنِي أنْ أدْخُلَ عَلَيْهَا لَيْلَةَ العَقْد، دُونَ أنْ آتِي بالشُّقَّةِ ولاَ أيِّ شَيْءٍ أو أُحْضِرَ أيَّ شَيْءٍ؟ زَوِّجُونِي إذًا مِنْ عِنْدِكُمْ، هَلْ هَذا يَحْدُثُ عِنْدَكُمْ فِعْلاً؟ لاَ، هَذا لاَ يَحْدُثُ، نَحْنُ في مِصْرَ نَعْقِدُ ونَشْتَرِطُ تَأْجِيلَ البِنَاءِ، لَمَّا آتِي بكِيت وكِيت وكِيت، اِفْتَرِضْ أنَّهُ دَخَلَ بِهَا وحَمَلَتْ ثُمَّ مَاتَ صَاحِبُنَا؟ مَا حَالُهَا؟ حُبِسَ، مَا حَالُهَا؟ ظَهَرَ أنَّهُ نَذْلٌ وأنْكَرَ وقَالَ أنَا لاَ أعْرِفُ، هِيَ عِنْدَكُمْ، مَاذا نَفْعَلُ؟ ثُمَّ أيْنَ إشْهَارَ البِنَاءِ؟ هَلْ نُفَاجَأُ بأنَّ فَلاَنًا عَقَدَ عَلَى فُلاَنَةٍ وبَعْدَ ثَلاَثَةِ أو أرْبَعَةِ أشْهُرٍ تَزَوَّجَ وبَعْدَ شَهْرَيْنِ أنْجَبَ، فمَا هَذا؟؟؟ ولِمَاذا؟ أقُولُ للمَرْأةِ: عَزِّزِي نَفْسَكِ يَا بُنَيَّتِي، اجْعَلِي لزَوْجِكِ أشْيَاءَ يَفْرَحُ بِهَا في لَيْلَةِ البِنَاءِ، كُونِي عَزِيزَةً.

تاريخ إصدار الفتوي الثلاثاء ٠٤ أكتوبر ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٠٤ أكتوبر ٢٠١١ م
حجم المادة 31 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 431 مرة


السؤال 2-ماهى حدود العاقد مع زوجته التى مازال لم يبنى بها؟؟
تاريخ إصدار الفتوي الجمعة ٢٩ يناير ٢٠١٠ م
مكان إصدار الفتوي الرحمة
تاريخ الإضافة الأربعاء ٢٩ يناير ٢٠١٤ م
حجم المادة 5 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 335 مرة


السؤال 3-ما حق العاقد على من عقد عليها ؟
تاريخ إصدار الفتوي السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ م
مكان إصدار الفتوي الناس
تاريخ الإضافة الأربعاء ٢٦ مارس ٢٠١٤ م
حجم المادة 5 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 386 مرة


السؤال 4-ما هي حدود العاقد؟
تاريخ إصدار الفتوي الأربعاء ٢٧ أبريل ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوي الخليجية
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٢٩ أبريل ٢٠١٤ م
حجم المادة 2 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 380 مرة


السؤال يريد معاشرتها قبل الزفاف (البناء) لكن بعد العقد فهل يجوز؟؟
تاريخ إصدار الفتوي الأحد ٠٧ مارس ٢٠١٠ م
مكان إصدار الفتوي الناس
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٢٩ مارس ٢٠١٦ م
حجم المادة 14.01 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 364 مرة


السؤال حقوق العاقد في فترة العقد أي بعد كتب الكتاب وقبل الزفاف؟
تاريخ إصدار الفتوي الأربعاء ٠٣ أبريل ٢٠١٣ م
مكان إصدار الفتوي أمجاد
تاريخ الإضافة الجمعة ١٣ أبريل ٢٠١٨ م
حجم المادة 11.15 ميجا بايت
عدد الزيارات 5620 زيارة
عدد مرات الحفظ 251 مرة