• الرئيسية
  • غرفة الهداية
  • تابعنا



السؤال:
هل لقيام الليل في رمضان عدد معين من الركعات
الجواب:

ليس لها عدد معين ولكن إن شئت صليت 11 ركعة بالطول الذي يصلي به النبي أو إن شئت قللت أو زدت فلم يرد أي نهي عن الزيادة لكن إن كنت ستطيل القراءة فقلل في عدد الركعات وإن كنت ستقلل القراءة فزد في عددها لإن العبرة لزام القيام وليس في عدد الركعات والنبي عليه الصلاة ولسلام قال (أحب القيام قيام داوود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام ثلثه) ومما يؤكد إن التعويل على الزمن قال تعالى (قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا. نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا. أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا) ومما يدل على كثرة عدد الركعات قال عليه الصلاة والسلام (صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة) وقوله عليه الصلاة والسلام(ليصلي أحدكم نشاطة فإذا تعب فليرقد) أما حديث عائشة رضي الله عنها ( ما زاد في رمضان ولا في غيره عن أحدى عشرة ركعة، نعم قال ذلك عائشة لكن ثبت أن النبي زاد فثبت أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ صلى ثلاثة عشر ركعة، من حديث بن عباس وزيد بن خالد وعائشة رضي الله عنها أيضا، والنبي_صلى الله عليه وسلم_ حج حجه واحدة ولكن ما نهى عن تكرير الحج وكذلك إعتمر أربع عمرات ولكنه لم ينهى عن الزيادة، وينبغي أن نتفطن إلى أمر أن صلاة الرسول_صلى الله عليه وسلم_ كانت طويلة كما قالت عائشة في نفس الحديث كان يسجد السجدة قدر ما يقرأ أحدكم خمسين آية، فإذا قللت في الركعات زدت في القراءة فيها وإذا قللت في القراءة زدت في الركعات، ولذلك كان السلف الصالح يزيدون عن إحدى عشر ركعة

تاريخ إصدار الفتوى الأربعاء ٠٢ يوليو ٢٠١٤ م
مكان إصدار الفتوى أمجاد
تاريخ الإضافة الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠١٥ م
حجم المادة 17.08 ميجا بايت
عدد الزيارات 722 زيارة
عدد مرات الحفظ 141 مرة