• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال تركت منزل الزوجية إلى منزل والدها بعد خلاف مع والد الزوج، هل يجوز لها أن تعود للعمل بدون موافقة الزوج؟
الجواب

إن أكبر مشكلة بين الزوج وزوجته هي الطلاق، وفي حالة إذا طلق الزوج زوجته طلاقًا رجعيًا ماذا عليها أن تفعل؟ قال تعال: "واتّقوا اللّه ربّكمْ " لا تخْرِجوهنّ مِنْ بيوتِهِنّ ولا يخْرجْن" الطلاق:1، فالمرأة إذا طُلِّقت لا تترك البيت ولا يُخرجها زوجها، فخروج المرأة من منزلها أمر خاطئ! فمن الممكن أن زوجها يتذَرَّع بأنها ناشز؛ ليس لها نفقة، لأنها خرجت من بيته، ولم تحترس لصالحه. فالمرأة الناشز التي تخرج من بيت زوجها بغير إذنه. فإن خرجت المرأة من بيت زوجها أو أخرجها هو فسيسألون أمام الله عن ذلك. بالنسبة لامتناعه عن النفقة، لا يجوز شرعًا أن يمتنع عن النفقة أبدًا، فالمرأة التي في هذه الأحوال تحاول مع زوجها وديًا أن يُنفق عليها، فإن لم يُنفق عليها تلجأ إلى القضاء، والقضاء يفرض لها نفقة رغمًا عنه. بالنسبة للعمل، طالما أنها تركته إرضاءًا لزوجها، فلا تعود إلا بإذنه. ونسأل الله أن يصلح ذات بينهما.

تاريخ إصدار الفتوي غير معلوم
مكان إصدار الفتوي الرحمة
تاريخ الإضافة الجمعة ٣١ يناير ٢٠١٤ م
حجم المادة 3 ميجا بايت
عدد الزيارات 938 زيارة
عدد مرات الحفظ 167 مرة