• الرئيسية
  • غرفة الهداية



السؤال:
1-بالنِّسْبَةِ للوَالِدَيْنِ، يُفَضِّلُونَ إخْوَتِي عَنِّي، ويُقَصِّرُونَ في حَقِّي كَثِيرًا، فلَمَّا أحْكِ لوَالِدَتِي عَلَى ظروفي، تُعَايِرْنِي بفَقْرِي، وتَأتِي بسِيرَتِي مَعَ النَّاسِ، هَلْ أضْطَرُّ أنْ أكْذِبَ عَلَيْهَا؟ يَعْنِي لَنْ تَعْرِفَ عَنِّي شَيْئًا؟
الجواب:

الشَّيْخُ: يَعْنِي لَنْ تَقُولِي لَهَا عَنْ حَالَتِكِ؟ السَّائِلَةُ: لَنْ تَعْرِفَ عَنِّي شَيْئًا الشَّيْخُ: أبِي يُفَضِّلُ إخْوَتِي عَلَيَّ، وأمِّي تُعَايِرُنِي بفَقْرِي، اصْبُرِي واحْتَسِبِي، وقَلْبُ الأمِّ بَيْنَ إصْبُعَيْنِ مِنْ أصَابِعِ الرَّحْمَنِ، ادْعِي رَبَّنَا يَهْدِيهَا لَكِ، واصْبُرِي، وصَبْرُكِ سَتُكَافَئِينَ عَلَيْهِ في الدُّنْيَا والآخِرَةِ، والنَّبِيُّ قَالَ: «البِرُّ لاَ يَبْلَى، والذَّنْبُ لاَ يُنْسَى، والدَّيَانُ لاَ يَمُوتُ»، ولا تُخْبِرِيهَا بحَالَتِكِ البَسِيطَةِ طَالَمَا هِيَ تُعَايِرُكِ (كَيْفَ حَالُكِ؟ مَسْتُورَةٌ الحَمْدُ للهِ، هَذا رِضَا، مَاذَا نَطْلُبُ أكْثَرَ مِنْ هَذا). _________________ مَلْحُوظَةٌ: حَدِيثُ (البِرُّ لاَ يَبْلَى) ضَعِيفٌ في السَّنَدِ، لَكِنْ مَعْنَاهُ صَحِيحٌ يُوَافِقُ أدِلَّةً أخْرَى مِنَ الكِتَابِ والسُّنَّةِ.

تاريخ إصدار الفتوى الثلاثاء ٠١ نوفمبر ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوى الحكمة
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٠١ نوفمبر ٢٠١١ م
حجم المادة 4 ميجا بايت
عدد الزيارات 3394 زيارة
عدد مرات الحفظ 395 مرة
الأكثر تحميلا