• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال 1-مَا هُوَ الدَّلِيلُ الَّذِي يُثْبِتُ أنَّ أكْلَ الخَيْلِ حَلاَلٌ؟
الجواب

الخَيْلُ؟ أنْتَ لَيْسَ لَدَيْكَ حَدِيثًا وَاحِدًا، سَيِّدَتُنَا أسْمَاءُ بِنْتُ أبِي بَكْرٍ ألَمْ تَذْكُرْ أنَّهُمْ نَحَرُوا فَرَسًا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ وأكَلُوا مِنْهُ؟ ألَيْسَ كَذَلِكَ؟ اقْرَأْ فَقَطْ أخِي، مُشْكِلَتُنَا أنَّنَا لاَ نَقْرَأُ، هذه هِيَ المُصِيبَةُ ونُبَادِرُ إلى التَّكْذِيبِ بجَهْلٍ، وأنَا قُلْتُ مِائَةَ ألْفِ مَرَّةٍ عِنْدَمَا تَسْمَعُ حَدِيثًا غَرِيبًا عَنْكَ أو حُكْمًا عَجِيبًا بالنِّسْبَةِ لَكَ لا تُبَادِرْ بالتَّكْذِيبِ بَلِ اسْأَلْ أوَّلاً وابْحَثْ أوَّلاً. أيُّ كِتَابِ فِقْهٍ يُعْجِبُكَ - الَّذِي يُعْجِبُكَ - افْتَحْ بَابَ (الأطْعِمَةِ والأشْرِبَةِ) تَجِدُ فِيهَا أنَّ أكْلَ الخَيْلِ حَلاَلٌ وأكْلَ الحُمُرِ الوَحْشِيَّةِ حَلاَلٌ، إنَّمَا الحُمُرُ الأهْلِيَّةُ حُرِّمَتْ – حُرِّمَتْ - حَرَامٌ، يَعْنِي أكَلُوهَا أوَّلاً ثُمَّ نُسِخَ هَذا في يَوْمِ خَيْبَرَ، أكْلُهَا حَرَامٌ، إنَّمَا الحِمَارُ المُخَطَّطُ أكْلُهُ حَلاَلٌ، لدَرَجَةِ أنَّهُ عَلَى سَبِيلِ الدُّعَابَةِ وهَذا حَكَاهُ لِي بَعْضُ طُلاَّبِ العِلْمِ أنَّ شَخْصًا سَمِعَ شَيْخَهُ يَقُولُ هَذا الكَلاَمَ في دَرْسِ فِقْهٍ فقَالَ لَهُ: (يَعْنِي الحِمَارُ يَصْلُحُ للأكْلِ؟!) قَالَ لَهُ: (الحِمَارُ المُخَطَّطُ يا أخِي الحَاجَّ)، فقَالَ لَهُ: (مَاذا تَقُولُ؟ حِمَارٌ يُؤْكَلُ؟!)، قَالَ لَهُ: (المُخَطَّطُ)، قَالَ لَهُ: (يَعْنِي الحِمَارُ الَّذِي لَدَيَّ... ) قَالَ لَهُ: (الَّذِي لَدَيْكَ لاَ، إلاَّ إذَا أحْضَرْتَ قَلَمًا وخَطَّطْتَهُ)، طَبْعًا هُوَ يَمْزَحُ مَعَهُ، حَتَّى إذَا خَطَّطْتَهُ مِائَةَ خَطٍّ، نَحْنُ لاَ نَقْرَأُ وهذه هِيَ المُشْكِلَةُ.

تاريخ إصدار الفتوي الأحد ٠٩ أكتوبر ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة الأحد ٠٩ أكتوبر ٢٠١١ م
حجم المادة 11 ميجا بايت
عدد الزيارات 3238 زيارة
عدد مرات الحفظ 281 مرة


السؤال 2_ما حكم أكل اليمام؟
تاريخ إصدار الفتوي غير معلوم
مكان إصدار الفتوي الرحمة
تاريخ الإضافة الأربعاء ٢٠ فبراير ٢٠١٣ م
حجم المادة 6 ميجا بايت
عدد الزيارات 3238 زيارة
عدد مرات الحفظ 302 مرة


السؤال حكم أكل لحم الحصان
تاريخ إصدار الفتوي غير معلوم
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة الإثنين ٠١ يونيو ٢٠٢٠ م
حجم المادة 1 ميجا بايت
عدد الزيارات 3238 زيارة
عدد مرات الحفظ 40 مرة


الأكثر تحميلا