• الرئيسية
  • غرفة الهداية



السؤال:
1- ما حكم قراءة البسملة في الصلاة والجهر بها ؟
الجواب:

ويبسمل أي يقول "بسم الله الرحمن الرحيم" وهذا عند قراءة الفاتحة وعند قراءة أول كل سورة، معنى ذلك أنه إذا أراد أن يقرأ من وسط سورة أنه لا يبسمل، فتكون البسملة للفاتحة وهل يجهر بقراءة البسملة؟! الصحيح من أقوال العلماء أن المصلي يقرأ البسملة سرًا قبل قراءة الفاتحة في كل ركعة من صلاته سواء كانت الصلاة سريه أو جهرية لما ثبت عن أنس بن مالك –رضي الله عنه- قال "صليت مع النبي-صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعثمان فلم أسمع أحد منهم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم" هذا المعتمد في الباب وفي لفظ " صليت خلف النببي وخلف أبي بكر وعمر وعثمان فكانوا لا يجهرون ببسم الله الرحمن الرحيم" رواه أحمد والنسائي بإسناد على شرط الصحيح وهذا مذهب الحنفية والحنابلة قال الترمذي وعليه العمل عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- ومن أصحابه ومن بعدهم من التابعين منهم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم، الشافعي قال" يسن الجهر بالبسملة في الصلاة الجهرية في الفاتحة وفي السورة"، قال شيخ الإسلام" وأما البسملة فلا ريب أنه كان من الصحابة من يجهر بها وفيهم من كان لا يجهر بها بل يقرأها سرًا أو لا يقرأها أكثرهم كان يجهر بها تارة ويخافت بها تارة " وذكر أيضًا "أنه يستحب الجهر بها إذا كان المأمومون يختارون الجهر لتأليفهم " قد يجهر بها للتعليم بأنها سنه أنما يكون في عامة حاله على عدم الجهر

تاريخ إصدار الفتوى الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٢ م
مكان إصدار الفتوى بدون قناه
تاريخ الإضافة الخميس ٠٦ نوفمبر ٢٠١٤ م
حجم المادة 18 ميجا بايت
عدد الزيارات 2389 زيارة
عدد مرات الحفظ 270 مرة


السؤال:
هل البسملة آية من سورة الفاتحة؟
تاريخ إصدار الفتوى غير معلوم
مكان إصدار الفتوى بدون قناه
تاريخ الإضافة الأربعاء ٢٩ أبريل ٢٠٢٠ م
حجم المادة 23 ميجا بايت
عدد الزيارات 2389 زيارة
عدد مرات الحفظ 62 مرة