• الرئيسية
  • غرفة الهداية



السؤال:
1- ما حكم وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة ؟
الجواب:

بعد أن يفرغ المصلي من تكبيرة الإحرام يضع يده اليمنى على اليسرى وهذا من سنن الصلاة في قول جماهير أهل العلم وقد دل على ذلك أحاديث كثيرة ومنه ما رواه البخاري عن سعد بن سهل-رضي الله عنه- قال" كان الناس يؤمرون أن يضع الرجل اليد اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة"، وكذلك ما رواه مسلم عن وائل بن حجر-رضى الله عنه- "أنه رأى النبي-صلى الله عليه وسلم- رفع يديه حين دخل في الصلاة كبرثم إلتحف بثوبه ثم وضع يده اليمنى على اليسرى" وروى ين حبان عن بن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال"إنا معاشر الأنبياء أُمرنا أن نؤخر سحورنا ونعجل إفطارنا وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في الصلاة " وصححه الألباني، وعن بن مسعود "أنه كان يصلي فوضع يده اليسرى على اليمنى فرأه النبي –صلى الله عليه وسلم- فوضع يده اليمنى على اليسرى " رواه أبي داود وحسنه الحافظ بن حجر-رحمه الله- وروى الترمذي عن قبيصة بن غلب عن أبيه قال "كان رسول الله يأمنا ويأخذ شماله بيمينه" وصححه الألباني، قال بن عبد البر " تختلف الآثار عن النبي-صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ولا أعلم عن الصحابه في ذلك خلافًا إلا في شىء روى عن بن الزبير أنه كان يرسل يديه إذا صلى وأنه قد روى عنه خلافه" يعني روى عنه وضع اليدين أيضًا، وعلي هذا جمهور التابعين وأكثر فقاء المسلمين من أهل الرأي والأثر (التمهيد 20/74) وهذا الكلام مهم في الكلام مع بعض المالكية الذين يرون إرسال اليدين ويحتجون بأن مالك فعل ذلك ، مالك هو الذي روى بوضع اليدين على الصدر في الصلاه في الموطأ فكيف يقال بعد ذلك إن مذهب مالك إرسال اليدين وقد قيل أنه ضرب عن إمتناعة عن القضاء حتى لم يعد يستطيع أن يثنى يديه فأضطر لإرسالهم في الصلاة لأنه لا يستطيع أن يثنيهما فظن بعضهم أن هذا هو السنه، على أيه حال إرسال اليدين موجود في عدد من مذاهب أهل البدع ويستدلون على أن قبض اليدين في الصلاة من صفات المنافقين لقوله تعالى"ويقبضون أيديهم" ولكن هنا يقصد الصدقه لأنهم لايتصدقون وهذا من التلاعب بالأدله

تاريخ إصدار الفتوى الأربعاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٢ م
مكان إصدار الفتوى بدون قناه
تاريخ الإضافة الخميس ٠٦ نوفمبر ٢٠١٤ م
حجم المادة 20 ميجا بايت
عدد الزيارات 2671 زيارة
عدد مرات الحفظ 243 مرة