• الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال حكم شراء السباع لغرض الاقتناء والتسلية
الجواب

المقدم: شيخنا نختم حفظك الله بهذا السؤال، وهو خارج ما يتعلق بأزمة كورونا، يقول السائل: هل يجوز شراء بعض السباع كالنمور أو الفهود لا لقصد الصيد إنما لقصد الاقتناء واللعب معهم أو التمرين لا لقصد غرض الصيد، ومثله أيضًا ما يتعلق ببعض الحيوانات الصغيرة، احنا تباع عندنا بعض السناجب مثلًا أو بعض الفئران البيضاء، أصبح الناس يشترونها في البيوت، فهذه الحيوانات التي القصد من اقتنائها إما قصد التسلي أو قصد الزينة، فهل هذه يُشرع بيعها وشراؤها أو لا؟ جواب الشيخ: نعم، بالنسبة لاقتناء مثل هذه الحيوانات هذا الأصل أنه جائز، الذي منع الشارع من اقتنائه هو الكلب، النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: "من اقتنى كلبًا غير كلب صيد أو حرث أو ماشية، نقص من أجره كل يوم قيراطان"، ويبقى ما عداه على الأصل، لكن إذا خُشي ضرره هذا السبع كالنمر مثلًا أو الذئب ونحو ذلك، إذا خُشي ضرره فإنه لا يجوز له أن يقتنيه بحيث يُخشى منه الضرر، أما إذا كان لا يُخشى منه ضرر كما لو كان بعيدًا عن الناس ونحو ذلك إلى آخره، فإن هذا جائز ولا بأس به، المهم إذا كان سيخشى منه الضرر فلا يجوز، أو كان كلبًا غير كلب صيد أو حرث أو ماشية فإنه لا يجوز، أو كان في مثل اقتناء مثل هذه الأشياء هو التشبه بأهل الكفر ونحو ذلك، فإنه في هذه الحالة لا يجوز، وإلا الأصل أنه جائز إلا في هذه المواضع الثلاثة التي أشرت إليه.

تاريخ إصدار الفتوي غير معلوم
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة السبت ٢٧ فبراير ٢٠٢١ م
حجم المادة 12 ميجا بايت
عدد الزيارات 252 زيارة
عدد مرات الحفظ 37 مرة